تقارير وتحقيقات

الأم المُتهمة بإلقاء ابنيها في ترعة بالمنيا تُمثل جريمتها أمام النيابة (صور)

الأم المُتهمة بإلقاء ابنيها في ترعة بالمنيا تُمثل جريمتها أمام النيابة (صور)

مثّلت “شيماء. ص. ع 24 سنة، ربة المنزل المُتهمة بإلقاء ابنيها في ترعة البحر اليوسفي داخل عزبة الشيخ عيسى التابعة لقرية صفط الخمار في مركز المنيا، اليوم المنيا، جريمتها أمام فريق من النيابة العامة وإدارة البحث والأدلة الجنائية الذين انتقلوا لموقع الحادث، والتي أسفرت عن غرق ابنها الأول “محمد” 4 سنوات، فيما أنقذ الأهالي رضيعها الثاني “هاني” 6 أشهر.

تمثيل شيماء لما فعلته من جريمه

وبدأ تمثيل الجريمة بخروج “شيماء” من منزلها وبصحبتها الطفلين ثم توجهت إلى الضفة الغربية للترعة التي تبعد عن منزلها بنحو 25 مترًا وألقت بقطعتين من الطوب الأسمنتي في المياه، ثم نظرت حولها وتوجهت إلى كوبري القرية لمراقبة الطفلين ومعرفة مصيرها.

حبس المتهمه 4 ايام علي ذمه التحقيقات

وقرر أحمد أبو دومة، وكيل نيابة مركز المنيا، تحت إشراف المستشار أحمد الفولي، المحامي العام لنيابات جنوب المحافظة، حبس المتهمة 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامها بإلقاء ابنيها داخل ترعة البحر اليوسفي بعزبة الشيخ عيسى التابعة لقرية صفط الخمار، وقتل أحدهما عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، والشروع في قتل الثاني “الرضيع”.

وتلقى مدير أمن المنيا اللواء مجدي عامر، إخطارًا من مأمور مركز شرطة المنيا، بقيام سيدة تدعى “الشيماء. ص. ع” 24 سنة، بإلقاء طفليها “محمد” 5 سنوات، و”هاني” 6 أشهر، في ترعة البحر اليوسفي أمام عزبة الشيخ عيسى التابعة لقرية صفط الخمار.

وانتقل المقدم أحمد صلاح مفتش مباحث مركز المنيا، والرائد أحمد يسري رئيس المباحث، لمعاينة مكان الواقعة، حيث تم إنقاذ الطفل الأول “الرضيع” قبل غرقه، فيما جرف التيار الطفل الكبير وانتشلته قوات الإنقاذ النهري جثة هامدة بعد مرور ساعات.

وأفادت التحريات الأولية، بأن هناك خلافات عائلية بين ربة منزل وزوجها ويدعى “ر. ض” 33 سنة، وأنها دائمة الشكوى من معاملته السيئة، خاصة بعد رفضه السملح لها الذهاب لزيارة أسرتها.

حيث قال مصدر أمني لبوابه الان”، إن مشاجرة وقعت بين ربة المنزل وزوجها، وعقب خروج الزوج من المنزل، اصحطبت ربة المنزل ابنيها وتوجهت إلى كوبري أعلى ترعة البحر اليوسفي وألقت الرضيع، ثم الطفل الكبير، وفي أثناء ذلك شاهدها بعض المتواجدين بالصدفة وتدخلوا ونجحوا في انتشال “الرضيع” قبل غرقه، فيما فشلوا في العثور على شقيقه الأكبر الذي جرفة التيار واختفى.

وأودعت جثة المجني عليه “محمد” الطفل الأكبر داخل مشرحة مستشفى المنيا العام تحت تصرف النيابة التي باشرت التحقيقات بإشراف المستشار أحمد الفولي المحامي العام الأول لنيابات جنوب المحافظة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق