اخبار عاجله

اعداد قتلى الفلسطينيين فى تزايد اثناء افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس

وأخيراً نفذت إدارة الرئيس ترامب تعهدها ونقلت سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس. لكن عملية النقل لم تمر هكذا، إذ قُتل عشرات الفلسطينيين المحتجين في غزة. نقل السفارة وسقوط القتلى قوبلا بإدانة واستنكار عالميين.

نقلت الولايات المتحدة رسمياً اليوم الاثنين (14  مايو 2018) سفارتها في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس تنفيذاً لتعهد قطعه الرئيس ترامب. وقال السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان في مستهل مراسم افتتاح السفارة التي حضرها وفد أمريكي من واشنطن وزعماء إسرائيليون “نفتتح اليوم السفارة الأمريكية في القدس، إسرائيل”.

بيد أن حدث الافتتاح لم يمر هكذا، إذ قُتل 41 فلسطينياً برصاص الجيش في تصاعد غير مسبوق لحدة المواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل. بيد أن مصادر طبية فلسطينية تحدثت عن مقتل 52 فلسطينيا بينهم ثمانية أطفال، فيما أصيب أكثر من 1700 بجروح وحالات اختناق وصفت حالة 27 منهم بأنها حرجة.

نقل السفارة وما تسبب بسقوط عدد كبير من القتلى الفلسطينيين قوبل باستنكار عدة عواصم عالمية وعربية. فقد أعلنت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي “نحن غير موافقين على قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل اتفاق نهائي حول وضع” المدينة المقدسة.

Israel Protesten in Gaza (Reuters/I. Abu Mustafa )مشهد من الاحتجاجات الفلسطينية ضد نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

ودعت وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى “اقصى درجات ضبط النفس” بعد مقتل 41 فلسطينياً بنيران الجنود الإسرائيليين خلال احتجاجات ضد نقل السفارة الأميركية. كما دعت الحكومة الألمانية الطرفين إلى ضبط النفس، مؤكدة على “الحقالسلمي في التعبير عن الرأي”. كذلك أعرب ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن مخاوف روسيا من تفاقم الوضع في المنطقة جراء نقل السفارة.

فرنسا أيضا دعت السلطات الإسرائيلية إلى ضبط النفس بعد مقتل أكثر من من 40 فلسطينيا. ووصف وزير خارجيتها  جان إيف لودريان قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس بأنه “انتهاك للقانون الدولي وخصوصا قرارات مجلس الأمن التابع
للأمم المتحدة”.

بدوره أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في لندن أن الولايات المتحدة خسرت “دور الوسيط” في الشرق الأوسط بعد نقلها سفارتها. كما ندد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بما وصفها بـ “مجزرة” و”إرهاب دولة” في تعليقه على حصيلة القتلى المرتفعة للفلسطينيين في قطاع غزة.

بدورها قالت منظمة العفو الدولية إن سفك الدماء على الحدود بين غزة وإسرائيل هو “انتهاك مشين” لحقوق الإنسان عقب مقتل عشرات الفلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلية. وقالت المنظمة على تويتر “نحن نشهد انتهاكاً مشيناً للقانون الدولي وحقوق الإنسان في غزة .. يجب وقف ذلك فوراً”.

 بدورها أعربت مصر عن إدانتها الشديدة لاستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل ما أسفر عن عشرات القتلى ومئات الجرحى. وأكدت وزارة الخارجية، في بيان، على رفض مصر القاطع لاستخدام القوة في مواجهة مسيرات سلمية تطالب بحقوق مشروعة وعادلة، محذراً من التبعات السلبية لمثل هذا التصعيد الخطير. وشددت على دعم مصر الكامل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها الحق في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق