الاخبار العالمية

الخبراء الدوليون يصلون الى مدينة دوما السورية

أعلنت روسيا أن فريقا من الخبراء الدوليين سيصلون إلى موقع الهجوم الكيمياوي المزعوم بمدينة دوما السورية يوم الأربعاء.

وتتهم الولايات المتحدة وبريطانيا روسيا وسوريا بالعمل على إخفاء الحقائق بشأن الهجوم الذي وقع في السابع من الشهر الحالي، وبمنع المفتشين من جمع المعلومات بشأنه.

وتقول منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إن السلطات السورية لم تسمح لخبرائها بالوصول إلى موقع الهجوم بدعوى مسائل أمنية.

وترفض موسكو الاتهامات بأنها عبثت في الأدلة الموجودة في موقوع الهجوم، وتنفي استخدام الأسلحة الكيمياوية خلاله.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مقابلة مع بي بي سي :”أستطيع أن أؤكد أن روسيا لم تعبث بالموقع”.

كما تساءل لافروف عن الأسباب التي دفعت الولايات المتحدة وحلفاءها لشن ضربات جوية على سوريا قبل الموعد المقرر لوصول المفتشين الدوليين لموقع الهجوم المزعوم.

ودافعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن مشاركة لندن في الضربات الجوية التي نفذت بالتنسيق مع الولايات المتحدة وفرنسا على مواقع داخل سوريا.

ووصفتها ماي بأنها عمل “قانوني وأخلاقي” لمنع “المزيد من معاناة البشر”.

وأضافت أمام البرلمان البريطاني أنه يوجد “دليل واضح” على أن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد شنت هجوما كيمياويا في دوما.

وقالت ماي إن بريطانيا “بحثت جميع القنوات الدبلوماسية” للرد على ذلك، لكنها قررت للأسف أنه لا يوجد بديل أمامها سوى اتخاذ “إجراء محدد الهدف بعناية”.

وقال جيرمي كوربين، زعيم حزب العمال المعارض، إن الإجراء “مشكوك في قانونيته”.

ودعا من جانبه ماي إلى نشر رأي قانوني بالتفصيل، مشيرا إلى أن الحكومة يجب أن تكون “مسؤولة أمام هذا البرلمان، وليس لأهواء هذا الرئيس الأمريكي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق