التخطي إلى المحتوى

شهد مطعم مخصص للعراة افتتح مؤخرا فى العاصمة الفرنسية باريس إقبالاً كبيراً بسبب كونه الأول من نوعه فى فرنسا، إذ يتلقى طلبات الحجز من عملاء فى مناطق متفرقة من التراب الفرنسى.

وعلى غرار شواطىء ونوادى العراة، يعد المطعم الفرنسى هو الثالث من نوعه على الصعيد العالمى، بعد مطعمين مماثلين بلندن وتنيريفى بإسبانيا.

ووفقاً لقناة بلجيك 24 البلجيكية، يلزم المطعم العملاء بخلع ملابسهم عند المدخل ووضعها فى أمكنة مخصصة لها، قبل أن يدخلوا المكان كما ولدتهم أمهاتهم، حيث تنتظرهم إضاءة خفيفة ومنتجات طبيعية.

ويضمن المحل خصوصية عملائه، ولا يمكن رؤية من بداخله من الخارج، ويقدم أطعمة متنوعة ويقدر ثمن الوجبة بحوالى ثلاثين يورو كحد أدنى.

وعلى الرغم من أن المكان مخصص للعراة، إلا أن العاملين به الذين يوزعون الأطعمة، ولأسباب وقائية وقانونية، يُفرض عليهم ارتداء ملابسهم أثناء مزاولة عملهم.