المراه والطفل

حكاية فستان الفرح فى أسبوع الموضة الباريسى

يتحدث المصمم اللبنانى العالمى “جورج حبيقة”عن

حكاية فستان الفرح الذي خطف الأنفاس في أسبوع الموضة الباريسي، وكأنه لوحة فنية متنقلة على منصة العرض، وأبدع في ابتكار الطرحة المترفة التي تزيّنت بحوالى 9000 وردة نافرة تحاكي حكاية الحب والرومانسية.

– حدّثنا عن المراحل التي مرّ بها فستان الزفاف من الرسم الى التنفيذ؟
 فكرة هذا الثوب ولدت من نقاء زهرة اللوتس التي ترمز إلى الحياة، ومن الطابع البورجوازي للأساطير الآسيوية. وقد تميّز بطابعه العصري الذي يلبّي متطلّبات العروس في مجال الأناقة من خلال تصميمه الراقي، تنفيذه المتقن، وتطريزه الدقيق. وقد حرصنا على أن يتم تطريزه بتقنية ثلاثية الأبعاد التي تجعل من الورود المطرّزة تبدو وكأنها تتفتّح على الثوب.

– تناثرت الورود على الطرحة فحوّلتها قطعةً فنيةً، فكم من الوقت استغرق تنفيذ هذا الثوب وطرحته؟
نفّذ هذا التصميم فريق متخصص في خياطة فساتين الزفاف في مشاغل دار جورج حبيقة، وقد استغرق العمل عليه 460 ساعة، فيما تزيّنت الطرحة بحوالى 9000 وردة نافرة.

– كم هو عدد الحرفيين الذين شاركوا في تنفيذ فستان الزفاف؟
  تطلّب العمل على تنفيذ هذا الثوب الاستعانة بفريق كبير من الحرفيين، حيث اهتمّ 66 أشخاص، من فريق الرسم الخاص بالدار، بتصميم التطريزات، واختيار الزخارف وأنواع الأقمشة المناسبة لصنع الورود. كما اشترك في التنفيذ 5 خيّاطين متخصصين بفساتين الزفاف، 15 شخصاً من فريق التطريز، و7 سيدات حرفيّات اهتممن بصناعة الورود الثلاثية الأبعاد.

– كيف تم تصميم الورود الثلاثية الأبعاد التي زيّنت هذا الفستان وميّزته؟
 تمّ تصميم أنواع عدة من الورود لتزيين هذا الثوب وطرحته. وقد تألّفت كل وردة من الورود التي زيّنت الثوب، من سبع قطع تمّ تطريز كل منها على حدة، ثمّ جمعها لتغمر حبة كبيرة من اللؤلؤ الزهري. أما الورود التي زيّنت الطرحة، فتميّزت بسبعة أشكال من البتلات جاءت بقياسات مختلفة. وقد جُمعت كلّ منها بطريقة مختلفة، وتمّ تثبيتها بحرفيّة عالية حول حبّات من اللؤلؤ من خلال تقنية ثلاثية الأبعاد فتبدو الورود وكأنها تتفتّح وتتحرّك.

– وقع اختياركَ على اللون الزهري الفاتح لتنفيذ ثوب الزفاف، فهل اندثرت كلاسيكية ثوب الزفاف الأبيض في رأيكَ؟
  يبقى اللون الأبيض سيّد الألوان بالنسبة الى مناسبات الزفاف، ولكن الزهري والبيج هما من أبرز ألوان موضة أثواب الزفاف للربيع والصيف المقبلين. وكمصمّم، أسعى دائماً إلى الإبداع والتميّز، وأحرص على تقديم إطلالة متجددة وراقية لعروس الموسم.

– هل فكّرت بامرأة معيّنة عند تصميمك فستان الزفاف؟
أفكّر دائماً بامرأة جورج حبيقة التي تتميّز بأناقتها العصرية الراقية.

– كيف يمكن تعديل الفستان وفق مزاج عروس دون أخرى؟
من السهل جداً أن نقوم بتعديل الفستان وفق مزاج العروس، المهم ان تلتزم بما ننصحها به ليتناسب الثوب مع إطلالتها وشخصيتها، شكلاً ومضموناً.

– لفتتنا الطرحة الضخمة التي أكّدت بزخرفتها البارزة الحرفية العالية التي رافقت تنفيذ المجموعة. كيف تحافظ على هذه الحرفية، وهل تدرّب حرفيين جدداً؟
تعتمد الحرفية العالية على استمرارية فريق عملنا والتزامه بمقاييس تحافظ على أسلوب حرفيّ متجدد، دائم التطوّر، وعالي المستوى. كما أحرص على أن ينضمّ إلى فريق العمل أشخاص جدد طموحون، ويملكون القدرة على التطوّر، بالإضافة إلى الالتزام الذي يُعتبر من أهم صفات الحرفيّ المتميّز، وأصرّ على تدريبهم وتطوير مهاراتهم في هذا المجال.

– أي فستان زفاف هو المفضّل لديكَ في تاريخ الموضة؟
إنه ثوب زفاف غرايس كيلي أميرة موناكو، الذي يتميّز بطابعه الأنثوي الراقي وكمّيه الطويلين. فهو مصنوع من الدانتيل والأورغنزا، وهما نوعان من القماش أفضّلهما في تصميم ثوب الزفاف.

 

 نقلا عن مجلة لها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق