تقارير وتحقيقاتفن وثقافةكلاسيكيات

بالفيديو| في لقاء نادر.. داليدا: “بشوف صورة بابا في مصر”

بين اللغة “الفرنسية والإيطالية والإسبانية والعربية والألمانية والهولندية والتركية واليابانية” غنت أكثر من 500 أغنية، لتصل إلى العالمية باحترافية بالغة، وبصوتها المميز وأدائها الاستعراضي الرائع، اسمها وحده ثروة في عالم الموسيقى لا يحتاج لآخر لتمييزها، “داليدا” المحفورة أغانيها في قلوب الجميع.

داليدا، المولودة في شبرا 17 يناير 1933، أول من حملت الميكروفون بيديها على المسرح أثناء الغناء، وأول مطربة وضعت صورتها على غلاف الأسطوانة الموسيقية، وأول من حصلت على الأسطوانة الذهبية في عالم الموسيقى في فرنسا، وكانت من أوائل النجوم الذين صوروا أغانيهم بطريقة “فيديو كليب” بفرنسا 1978.

عرُفت داليدا بشغها بمصر، كونها عاشت طفولتها فيها، وشاركت في 12 فيلما أشهرها “اليوم السادس” و”سيجارة وكاس”، وتمنت ملكة جمال مصر لعام 1951، أن ترحل وهي جميلة وأنيقة وليست عجوز، فانتحرت في 3 مايو 1987 بمنزلها الفخم الموجود بشارع “أورشانت” على سفح هضبة “مونمارت” في باريس، بتناول جرعة زائدة من العقاقير المهدئة، وتركت رسالة قالت فيها: “سامحوني.. الحياة لم تعد تحتمل”.

ورغم شهرتها إلا أنها كانت من أصحاب اللقاءات الإعلامية القليلة، بينها لقائها مع التلفزيون المصري عن علاقتها بمصر، تزامنا مع احتفالات رأس العام 1985، وقالت فيه إنها “عندما تتذكر مصر ترى في ذهنها صورة والدها داخل المنزل، فمنذ طفولتها وهي تجده يرتدي (البدلة السموكن)، ويذهب لحفلاته كونه موسيقار يعزف على آلة (الكمنجة)، مش ممكن الواحد ينسى لما كان صغير واتولد في مصر”.

وأضافت أن “في ذلك الوقت كان صلاح جاهين يكتب لها أغنية، وسألها المذيع أنه يتذكر أثناء حضوره مهرجان في (مينت) عرض فيه فيلمها (سيجارة وكاس)، كتبت الصحف الفرنسية حينها (إزاي داليدا اللي جات تغني في فرنسا بتمثل؟)، فردت ملكة جمال مصر: (في فرنسا، الفرنساوي بيشوف إن التمثيل حاجة والمغني حاجة وهما اخدوني مغنية وبس)”.

وترى داليدا أنها بالفعل تمثل في أغانيها التي تقدمها من خلال الفيديو كليب، موضحة “كل أغنية لما باجي أصورها بتكون بتحكي قصة لمدة 3 دقائق، فأنا بمثل في الأغنيات أصلا”.

 نقلا عن الوطن
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق