فن وثقافةكلاسيكيات

بالفيديو| “الدنيا ربيع”.. أغنية حية لا تموت عبر السنين

كفراشة بين الزهور، ارتدت فستانها القصير، وتنقلت بين حديقة وأخرى، بخفتها ورشاقتها وضحكتها المعهودة، كانت توزع المرح بين المحيطين بها، معلنة “الدنيا ربيع والجو بديع”.. السندريلا، هي أيقونة فصل الربيع، ولا يستقيم قدومه لدى المصريين دون سماع أغنيتها المميزة، التي تبشر بأن “الشجر الناشف بقى ورور والطير بقى لعبي ومتهور”.

ورغم مرور نحو 43 عاما على أغنية “الدنيا ربيع”، التي كتبها صلاح جاهين ولحنها كمال الطويل، وغنتها سعاد حسني في فيلم “أميرة حبي أنا” في العام 1974، ووفاتهم جميعا، إلا أنها لا زالت حية وحاضرة في أعياد الربيع كل عام على لسان المصريين.

وبمجرد مجيء شم النسيم يبدأ مستخدمو مواقع الاجتماعي تداول الأغنية، إما بكلمات أو مقطع فيديو، لـ”الدنيا ربيع”، التي ارتبطت في أذهانهم دائما بهذه المناسبة.

وتقول سارة، “أغنية سعاد حسني هي اللي بتحسسني بشم النسيم، وخصوصا الصبح بدري، بنقعد نغنيها في البيت”.

أما بسنت، فتنتظر عرض فيلم “أميرة حبي أنا” كل عام، تزامنا مع عيد الربيع، لمشاهدته والاستمتاع بالأغنية.

 نقلا عن الوطن
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق