مصر الأن

اخبار مصر-الحبس سنة لعضو بجماعة الإخوان بتهمة إهانة القضاء بالفيوم

أصدر المستشار جنيدي الوكيل، رئيس محكمة جنايات الفيوم، حكماً بحبس مدرس ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين سنة، بتهمة إهانة القضاء وهيئة المحكمة، أثناء نظر إحدى جلسات قضية، سبق اتهامه فيها مع 35 متهما من أنصار جماعة الإخوان.

وكان المتهم طلب من القاضي التحدث، من داخل قفص الاتهام، وقال، موجها كلامه لهيئة المحكمة، “ماذا ستقولون لربكم حين تمثلون أمامه”، وهو ما اعتبره القاضى إهانة وقرر حبس المتهم عاماً.

وتقول المادة (1/244)، من قانون الإجراءات الجنائية  إنه “إذا وقعت جنحة أو مخالفة فى الجلسة، يجوز للمحكمة أن تقيم الدعوى على المتهم في الحال، وتحكم فيها بعد سماع أقوال النيابة العامة ودفاع المتهم”.

ومثل المتهم عيد زكريا سليمان، “٤٨سنة – مدرس”، أمام محكمة الجنايات اليوم، مع باقي المتهمين الذين أُلقي القبض عليهم من منازلهم قبل نحو سبعة أشهر، ووجهت النيابة لهم عددا من التهم من بينها التظاهر بدون تصريح، وتعطيل الطريق، والاعتداء علي منشآت عامة والإضرار بها، وهي التهم التي وصفها المتهم بإنها ملفقة وواهية، على حد وصفه.

وقال محمود الهوارى، نقيب المحامين الأسبق بالفيوم، إن القاضى استخدم حقه القانوني، لأن إهانة المتهم للمحكمة تعتبر جريمة من جرائم الجلسات التي يعاقب عليها قانون العقوبات، وفقا للمادة (133) التي تنص على أن “كل من أهان المحكمة أثناء انعقادها يعاقب بالحبس سنة”.

و‎اعتبرت هيئة الدفاع عن ‫”زكريا” أن الحكم الصادر بحقه غير قانوني لأنه لم يقم بإهانة القضاء والقضاة، بل قام بتوجيه شكواه لهم، كما وجه اللوم لهم علي حبسه لمدة تقارب الثمانية أشهر بتهم ملفقة ولا دليل عليها سوي تحريات المباحث، وجهاز الأمن الوطني، على حد تعبيرها.

ومنذ عزل الرئيس محمد مرسي، حكمت محاكم مصرية على مئات من أعضاء الجماعة بالحبس من بين آلاف من قادتها وأعضائها ومؤيديها ألقي القبض عليهم بتهم تتصل بالعنف ومخالفة قانون صدر في نوفمبر الماضي، يشترط الحصول على إذن وزارة الداخلية قبل تنظيم مظاهرات الاحتجاج.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق