مقالات واراء

مقاطعة السياسة المصرية (2) لعماد الدين أديب

هل فقدت النخبة المصرية عقلها؟

فقدت عقلها وهى تؤيد بشكل يبعث على الاشمئزاز، وفقدت عقلها وهى تعارض بشكل يبعث على الاحتقار!

فقدت عقلها حينما لم تعرف كيف تفاوض المجلس الأعلى للقوات المسلحة عقب الثورة!

وفقدت عقلها حينما لم تتمكن من تحويل الزخم الثورى فى يناير 2011 إلى قوة سياسية منظمة!

وفقدت عقلها حينما أيدت الانتقام الأسود من كل شىء له علاقة بالنظام السابق، وكأن التاريخ مثل السكين يسرى فى قطعة الزبد فيقطعها بشكل حاد!

وفقدت النخبة المصرية عقلها حينما صدّقت جماعة الإخوان وتحالفت معها!

وفقدت عقلها حينما أعطت ثقتها لمرشح الإخوان فى اتفاق «فيرمونت» الشهير!

وفقدت النخبة عقلها حينما فشلت فى إدارة حوار مع الرئيس مرسى.

وفقدت عقلها حينما تحولت من طاقة عمل على الأرض إلى حالة صوتية مرئية على شاشات الفضائيات!

فقدت النخبة عقلها حينما اعتقدت أن «البرادعى» وأنصاره هم المشروع المدنى البديل للإخوان!

وفقدت النخبة المصرية عقلها حينما لم تعرف كيفية التفاوض الجدى مع نظام ثورة 30 يونيو!

وفقدت عقلها حينما سعت إلى تحويل «السيسى» إلى شخصية مقدسة بشكل يسىء إلى تاريخ وحاضر الرجل الذى لا يحتاج إلى أى جهود جديدة لإضافة أى شعبية مصطنعة لشعبيته الجارفة فى قلوب المصريين.

هذه النخبة تفقدك الأمل فى حاضر ومستقبل مصر، وتبعث فى نفسك القلق فى العلاقة بين أى نظام قادم وتلك النخبة!

هذه النخبة تجعلك تفكر جدياً فى مقاطعة السياسة والساسة فى هذا البلد الذى قرر أن ينتحر على إرادته انتحاراً عقلياً!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق