الاخبار العالمية

حريق في منشأة نووية أمريكية

خلص تقرير فني، إلى أن الحريق الذي أدى إلى اخلاء منشأة نووية تحت الأرض في “نيو مكسيكو”، بجنوب غرب الولايات المتحدة مطلع فبراير الماضي كان يمكن تفاديه كاشفا عن أوجه قصور في الإجراءات الأمنية للموقع.

وأشار التقرير- صدر مساء أمس- إلى قصور في صيانة المعدات ونقص في التدريب وخلل في إجراءات الإخلاء، وذلك بعد الحريق الذي شب في فبراير الماضي في مصنع “فاست إيزوليشن بايلوت بلانت” القريب من “كارلسبلاد”.

ويشير التقرير المؤلف من 187 صفحة، إلى مشاكل عدة منها عدم وجود برنامج جيد للحماية من الحرائق وعدم حصول العاملين على تدريبات فعالة وقصور في مراقبة الموقع، وخلص مكتب التحقيقات الذي عهدت إليه وزارة الطاقة إجراء التحقيق إلى أن الحادث كان يمكن تفاديه.

وكان هناك 86 عاملا في المكان عندما اندلع حريق في شاحنة، وهو حادث نادر في هذه المنشآت التي تستخدم خصوصا لتخزين المواد الخطيرة بما فيها مخلفات “البلوتونيوم”.

ونُقل6 عمال إلى المستشفى نتيجة تنشقهم أدخنة سامة فيما لا يزال هناك رصد لنشاط إشعاعي ضعيف في الموقع وإن لم يكن مؤكدا ارتباطه بالحادث.

ويستخدم هذا الموقع الذي يقع على عمق 655 مترا تحت الأرض في تخزين النفايات التي تتضمن مخلفات البلوتونيوم، ويأمل الخبراء في إمكانية الوصول إلى المناطق التي أصابها الحريق خلال أسبوعين أو 3 أسابيع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق