التخطي إلى المحتوى

خاض الأردن الاتحاد الأوروبي على الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية التي أكد أن إقامتها «حرة ومستقلة» على التراب الفلسطيني «شرطا لتحقيق السلام»، على ما أفاد مصدر رسمي أمس (الأربعاء).

وقالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان نشرته الأربعاء إن وزير الخارجية أيمن الصفدي حض دول الاتحاد الأوروبي على «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية».

وأكد الصفدي أن «قيامها حرة مستقلة على التراب الوطني الفلسطيني شرط تحقيق السلام الشامل في المنطقة».

ودعا الصفدي الدول الأوروبية خلال لقاء مع سفراء الاتحاد الأوروبي في المملكة إلى «التحرك فورا لدعم تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين العزل في قطاع غزة وتطبيق القانون الدولي عليها».

وقتل الجنود الإسرائيليون الاثنين ستين فلسطينيا على الحدود مع قطاع غزة خلال احتجاجات ضد نقل السفارة الأميركية إلى القدس، في يوم هو الأكثر دموية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني منذ حرب صيف عام 2014 في قطاع غزة.

وأكد الصفدي أن «استمرار إسرائيل في ارتكاب جرائمها دون رد دولي رادع سيفجر دوامة جديدة من العنف ستعاني المنطقة وأوروبا والعالم كله تبعاتها».

وحذر وزير الخارجية من «تبعات الممارسات الإسرائيلية الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض وطمس هوية القدس العربية الإسلامية المسيحية».

وقال الصفدي إن القدس «هي مفتاح السلام الذي لن يتحقق إلا بتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حقه في الحرية والدولة وعاصمتها القدس الشرقية على ترابه الوطني».

وكانت القدس الشرقية تتبع الأردن إدارياً قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.