التخطي إلى المحتوى

تسلمت نيابة روض الفرج، بإشراف المستشار محمد المنشاوى، المحامى العام الأول لنيابات شمال القاهرة، تقرير اللجنة الهندسية الخاصة بفحص عقارات منطقة حى روض الفرج المنهارة، بعد تشكليها من قبل النيابة، لمعرفة سبب انهيار العقارات السكنية، فى واقعة انهيار 3 عقارات.

وقال تقرير اللجنة الفنية المُشكل من قبل النيابة، أن العقارات المنهارة قديمة للغاية، وتجاوز عمرها المائة عام، ولم يتم إثباتها بدفاتر الحى، لأنها بُنيت قبل إنشاء حى روض الفرج، ولم يتم ترميميها منذ ما يقرب من 30 عاما، وكذلك لا يوجد مستندات تثبت حالتها لدى الحى.

وكشفت معاينة النيابة، أن العقار رقم 45 تعرض للانهيار بالكامل بشكل مفاجئ، ووقع على العقارين المجاورين له، ما أسفر عن انهيارهما، وأوضحت التحقيقات أن المنازل المنهارة قديمة، وكان يوجد بها العديد من التصدعات، وتبين أنه لم يصدر أى قرارات إزالة للعقار المنهار والمتسبب فى انهيار العقارين الآخرين.

واستمعت النيابه لأقوال رئيس الحى والذى كشف أن العقارات المنهارة قديمة عمرها أكثر من 70 عامًا وغير مثبتة أو مسجلة فى الحى، وكان قد صدر قرارا بترميمها عام 1985، وصرحت بدفن جثث ضحيتين لقيا مصرعهما فى الحادث، وكلفت بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة.

وكانت شرطة النجدة، تلقت بلاغاً بانهيار عقار بمنطقة بروض الفرج، وعلى الفور انتقلت الأجهزة المعنية، وتم فرض كردون أمنى وقامت قوات الحماية المدنية بالاستعانة بالأجهزة الحديثة، وكلاب الكشف عن الأحياء أسفل الأنقاض، وتم إنقاذ 4 مصابين وتوفى آخرين.