«مش كفاية يا حازم».. حكاية أفضل رقم 14 في تاريخ الكرة المصرية

11

حازم محمد يحيى الحرية إمام..«إمبراطور الزمالك» الذي ورث حب الأبيض أبًا عن جد، فوالده الثعلب الكابتن حمادة إمام، وجده الحارس يحيى إمام نجما الزمالك السابقان.

بدأ رحلته الكروية من نادي الصيد، قبل انتقاله إلى نادي الزمالك في عمر الـ 16عامًا، وصُعد للفريق الأول على يد الجنرال محمود الجوهري عام 1993، الذي رأى فيه موهبة فذّة، أهلته ليحترف بعدها في صفوف أودينيزي الإيطالي.

وجاء الاحتراف بعد متابعة الفريق الإيطالي لأداء حازم إمام مع منتخبنا الوطني تحت قيادة رود كرول في بطولة الأمم الأفريقية 1996 بجنوب الإفريقية، واختياره كأفضل صانع ألعاب في أفريقيا لعام 1996، في وقت كان “الكالتشيو” فيه أقوى الدوريات في العالم، ليصبح بذلك أول لاعب مصري عربي يحترف في الدوري الإيطالي.

بدأ “الثعلب الصغير” بداية جيدة مع الفريق الإيطالي، وشارك في 5 مباريات قبل أن تنتابه إصابة أبعدته عن الملاعب لفترة، انتقل بعدها لـ دي غرافتشاب الهولندي على سبيل الإعارة لمدة 18 شهرًا موسم 1999/2000، ليكتب حلقة جديدة في مسلسل تألقه، لدرجة جعلت مسئولي أياكس امستردام يطالبون بضمه، إلا أن إدارة أودينيزي قابلت العرض بالرفض.

وفي صيف 2000 عاد حازم إمام إلى أودينيزي ليجد نفسه في قائمة البدلاء، ليقرر العودة إلى بيته الأول نادي الزمالك صيف 2000، ليحمل شارة “كابتن” الفريق، ويظل بداخل جدران القلعة البيضاء حتى اعتزاله عام 2008.

تعليقات