محمد صلاح: لقب التشامبيونزليج أهم من هدّاف البريميرليج.. وهدف كين لا يهمنى

11

«الفوز بجائزة هدّاف البريميرليج أم الحصول على لقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم؟»، هكذا تم توجيه السؤال للنجم المصري محمد صلاح، المحترف ضمن صفوف ليفربول الإنجليزي، بعد مواصلته لتحطيم الأرقام القياسية في موسمه الاستثنائي مع فريقه.

ويقدم الفرعون المصري، صاحب الـ25 عامًا، مستويات رائعة رفقة الليفر، إذ تمكّن من تسجيل 40 هدفًا في جميع البطولات حتى الآن، منها 30 هدفًا في الدوري الإنجليزي يتصدر بها قائمة هدّافي البريميرليج، متفوقًا على نظيره هاري كين، نجم توتنهام، صاحب الوصافة بفارق 5 أهداف، ليواصل صلاح تقدمه في سباق الفوز بجائزة الحذاء الذهبي لهدّاف أوروبا.

وبهذا الصدد، تحدث محمد صلاح للصحافة الإنجليزية، مُجيبًا عن السؤال: إذا كان لدي فرصة الاختيار، فبالتأكيد سأختار دوري الأبطال، فهذا يُعد إنجازا كبيرا لأي لاعب، وأهم من أي مجد شخصي أو لقب فردي.

وأضاف: أنا لا أهتم بباقي الجوائز، بالرغم من اقترابي من الرقم التاريخي المُسجّل باسم إيان راش، كأكثر لاعب تسجيلًا للأهداف في ليفربول بموسم واحد برصيد 47 هدفًا، أي الفارق بيننا الآن 7 أهداف فقط، لذلك دعونا نرى ماذا سيحدث في المستقبل!.

وتابع: تسجيل 40 هدفا في موسم واحد، أمر يعني لي الكثير، ولكن مازال أمامي عدة مباريات أخرى في البريميرليج والتشامبيونز ليج.

وعن احتساب هدف توتنهام الثاني في شباك ستوك سيتي لصالح هاري كين، من قِبل رابطة الدوري الإنجليزي، أجاب: لا أريد التعليق على أي شىء حول هذا الأمر، ففي النهاية الرابطة أكدت أنه هدف لصالح كين، لذلك الأمر انتهى.

وواصل مؤكدًا: بالطبع جائزة هدّاف الدوري الإنجليزي تشغل عقلي.. لا أستطيع الكذب، ولكن لا نعلم ماذا سيحدث فيما بعد.

وأوضح: بإمكانك أن ترى كيف حاول لاعبو ليفربول مساعدتي من خلال تمرير الكرة إلي أمام بورنموث، وأنا متأكد أن لاعبي توتنهام يفعلون المثل لكين ويحاولون مساعدته، الأمر ذاته في مانشستر سيتي ومساعدة سيرجيو أجويرو، هذا طبيعي.

وأكمل: مازال أمامنا 4 مباريات، وكين وأجويرو لديهما 5 مباريات، لذلك يتوجب عليّ التركيز على مواجهاتي ومحاولة تحقيق إنجاز كبير آخر.

وأتم: ممتن للغاية بمساعدة زملائي لي، شعور جميل أن تجد فريقك يقدم لك كامل الدعم والمساعدة في تسجيل أهدافك وتحقيق ما تتمناه.

جدير بالذكر أن نادي ليفربول قد تأهل لدور نصف نهائي دوري الأبطال، بعدما أقصى مانشستر سيتي من البطولة بنتيجة 5-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ووضعت قرعة نصف نهائي البطولة الليفر في مواجهة روما الإيطالي، وريال مدريد الإسباني في مواجهة بايرن ميونخ الألماني.

تعليقات