التخطي إلى المحتوى

قالت الفنانة ليلى طاهر أنها لم تبدأ حياتها الفنية كمذيعة كما ردد البعض، ولكن كممثلة في فيلم “أبو حديد”، قبل أن تنتقل للتليفزيون ثم البرامج، مشيرة إلى أنه رغم دراستها في كلية الخدمة الاجتماعية إلا أنها كانت تعشق التمثيل منذ ولادتها حيث كانت عضو بفريق التمثيل في جميع المراحل الدراسية وخلال فترة الجامعة اشتركت في أسبوع شباب الجامعات بالمسرح.
وأوضحت، خلال ندوة تكريمها بمهرجان شرم الشيخ السينمائي، أن الصحافة كانت سببا في دخولها التمثيل ومعرفة المخرج رمسيس نجيب بها، حيث اكتشف المنتج الكبير نادية لطفي ثم أنا في فيلم “أبو حديد” حيث كان يبحث عن بطلة وجه جديد وتواصل معي وطلب مقابلتي، ولم تستطع أن تخبر عائلتها الذين طالبوها بالتعليم أولا ثم التمثيل ولكنها أقنعت والدتها التي كانت تعيل الأسرة بعد وفاة والدها إلى أن اقتنعت في النهاية.
وأضافت إن تجربة فيلم “أبو حديد” للمنتج رمسيس نجيب وهو صانع النجوم وأحضر لها أساتذة مثل عبد الوارث عسر وزوزو نبيل ليعلموها مبادئ التمثيل والوقوف أمام الكاميرا، وكان إنسان طيب وجلست مع فريد شرقي وعبد الوارث عسر وبعد تصويرها أول مشهد صفق لها فريد شوقي ومنذ هذه اللحظة أصبحوا أصدقاء وكانت تستشيره في كل أمور حياتها الفنية حتى وفاته.