التخطي إلى المحتوى

لتقى المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، في لقائين منفصلين مع رئيسا شركة باور تشاينا للطاقة وشركة ميثانكس العالمية، في إطار اهتمام الشركات العالمية بالعمل في الأنشطة المختلفة للبترول والغاز والبتروكيماويات، وفي ضوء التطورات الإيجابية التي شهدها قطاع البترول في مصر وانعكاسا للاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تشهده مصر.

وأشار الوزير إلى أنه بحث مع جوجووني رئيس شركة باور تشاينا للطاقة المتخصصة في مجال البترول والغاز والبتروكيماويات والكهرباء والطاقات المتجددة بالإضافة إلى مشروعات البنية الأساسية ومشروعات الموارد المائية الفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع البترول أمام الشركة بخاصة في مشروعات البتروكيماويات.

ومن جانبه استعرض رئيس باورتشاينا مجالات عملها والمشروعات التي نفذتها على المستوى العالمي وداخل مصر والتي تضمنت محطة كهرباء بنها وشمال الجيزة، مؤكدا رغبة شركته في التوسع في أنشطتها في مصر خلال الفترة القادمة بخاصة في ظل تحول مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول.

وعلى جانب آخر بحث الملا مع رئيس شركة ميثانكس العالمية براد بويد بحضور رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات خطط الشركة لتوسيع نشاطها في مصر من خلال زيادة الطاقة الإنتاجية الحالية البالغة 1.3 مليون طن من الميثانول بإضافة خط إنتاج جديد ولا سيما وأن البنية الأساسية متاحة خاصىة مع توافر الغاز الطبيعى الذى يعد المادة الخام لإنتاج الشركة التي يغطى إنتاجها السوق المحلي وتصدير الفائض وكما هو معروف تبلغ حصة قطاع البترول في شركة ميثانكس نسبة 33% وأبيكورب 17% وميثانكس النسبة الباقية.