التخطي إلى المحتوى

تقدم سمير صبري المحامي، ببلاغ للنائب العام ولنيابة أمن الدولة العليا، ضد د. سمير سامي عنان.

وقال صبري، في بلاغه: “إن المبلغ ضده نشر عبر حسابه على «تويتر» عبارات كلها كذب وتحريض، ومن الواضح أن كل ما سطَّرَهُ أبعد ما يكون عن صحيح الواقع، والغرض منه إثارة الرأي العام لإحداث الفتنة الطائفية والإيقاع بينأبناء الوطن الواحد، وتعمده نشر أخبار كاذبة لزعزعة الأمن والاستقرار داخل الدولة، وكذلك ما يهدف إليه المُبَلَّغ ضده من إرسال رسائل للخارج؛ بغية الاستقواء به، واستدعائه للتدخل في الشأن المصري، وكلها جرائم تحقق فيها كل الشرائط القانونية لجريمة الخيانة العظمي”.

واختتم البلاغ، أنه يحق للمُبّلَّغ التقدم بهذا البلاغ، ملتمسا إصدار الأمر العاجل بمنع المُبَلَّغ ضده، المدعو سمير سامي عنان، من مغادرة البلاد، والتحقيق فيما ورد بالبلاغ من وقائع وجرائم اقترفها، وإحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة.