التخطي إلى المحتوى

وصلت قبل قليل، أسرة الشاب محمد حسن ضحية حادثة كوبرى ستانلى الشهيرة، إلى محكمة جنح الرمل بالإسكندرية، للمشاركة فى فعاليات أولى جلسات الشاب المتسبب فى حادث ستانلى، وجلست والدة الضحية ووالده وشقيقة فى قاعة المحكمة منتظرين وصول المتهم من محبسة.

كما حضر العديد من الداعمين لقضية حادثة ستانلى من أهالى مطروح وأهالى مدينة الاسكندرية، وكان من بينهم الكابتن إيهاب سعد قائد الغواصين المتطوعين الذين شاركوا فى انتشال جثمان الشاب الغريق محمد حسن، بجانب العديد من المحامين المتطوعين للمشاركة فى قضية ستانلى.

وكانت فرق الإنقاذ النهرى وعدد من الغواصين المتطوعين بالإسكندرية، انتشلت جثة عالقة بين الصخور بالقرب من كوبرى ستانلى، وأثبت تحليل الحمض النووى «DNA» للجثة التى تم انتشالها، أنها للطالب محمد حسن شوقى، وتسلمت النيابة العامة تقرير مصلحة الطب الشرعى، واستدعت أسرة الشاب لتسلم الجثة من مشرحة كوم الدكة، وتم تشييع الجثمان ودفنه بمسقط رأسه بمحافظة مطروح.

وكان المتهم إيثاب جرجس “طالب بكلية التجارة جامعة المنوفية” صدم بسيارته 3 طلاب على كوبرى ستانلى، ما أدى لإصابة أحدهم وسقوط الباقى فى مياه البحر، وتم إنقاذ الأول وفقدان الثانى، المدعو محمد حسن استمر فى مياه البحر ما يقرب من أسبوع فى ظل محاولات البحث عنه، حتى تم العثور علية عالقا بين الصخور قرب شاطئ ستانلى.

ووجهت النيابة للمتهم قضية القيادة تحت تأثير مدر والقتل الخطأ وإتلاف الممتلكات العامة، وتداولت التحقيقات وتم إحالة القضية إلى محكمة جنح الرمل أول، وتحديد اليوم الاثنين أولى جلسات محاكمة المتهم.