التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الصحة والسكان، إغلاق مستشفى السلام الدولي، بالمعادي، محافظة القاهرة، لمدة شهر غلقا إداريًا (تأديبي) لخيانة الأمانة، وذلك لعدم تنفيذ قرار مجلس الوزراء باستقبال مريض بالطوارئ وإنقاذ حياته إلا بعد مساومته بتحرير إيصال أمانة بقيمة نصف مليون جنيه.
وقال الدكتور على محروس، رئيس الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، إن أحد المرضى تقدم بشكوى لوزارة الصحة والسكان ضد مستشفى السلام الدولي، بتهمة مساومته وإجباره على تحرير إيصال أمانة لصالح المستشفى بقيمة نصف مليون جنيه.
وأضاف أن المستشفى لم يطبق قرار مجلس الوزراء باستقبال المرضى بالطوارئ خلال الــ 48 ساعة الأولى مجانًا، موضحا أن المريض جاء إلى المستشفى في حادث سيارة وكان يعانى من بتر بالساعد الأيسر، وكسور متعددة بالساعدين والحوض، حيث قام المستشفى باستقباله، وإجراء جراحة ناجحة للمريض حيث تم عمل زرع الساعد، وعمل اللازم، ثم قام بتحرير إيصال الأمانة.
وأشار “محروس” إلى أنه فور ورود الشكوى للوزارة وجه الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، بتشكيل لجنة مكونة من الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، ومديرية الشئون الصحية بالقاهرة، وشرطة المرافق، والحي، للتأكد من صحة الشكوى، حرصًا منه على سلامة المريض، لافتًا إلى أن اللجنة تأكدت من الواقعة بالإضافة إلى الاطمئنان على الحالة الصحية للمريض، كما تأكدت من تلقيه العلاج والرعاية اللازمة.
وأكد “محروس” أنه حرصًا على سلامة المرضى المحتجزين بالمستشفى، فقد جاءت حيثيات تنفيذ قرار وزير الصحة والسكان، ومحافظ القاهرة، بإغلاق المستشفى وتشميع 5 غرف عمليات بالدور الثامن باستثناء غرفة للعمليات وأخرى للإفاقة، وغلق جناح الحضانات بالكامل، وغلق مبنى العيادات الخارجية، فيما عدا عيادة الفسيولوجي العصبية، لوجود جهاز رسم المخ بها، وإغلاق العيادات بالدور الخامس، ماعدا أشعة الدوبليكس، والكيماوي، والتي قد يحتاجها المرضى المحتجزون بالمستشفى، بالإضافة إلى إغلاق قسم الطوارئ بالكامل باستثناء الحالات الخطرة، ولا يمكن نقلها إلى مستشفى أخرى، حرصًا على حياة المواطنين.