التخطي إلى المحتوى

في تطور جديد، أصبح منصب رئاسة جمهورية مصر العربية، حلم بعيد المنال بالنسبة للفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، بعد توجيه القوات المسلحة له 3 اتهامات بمخالفات قانونية صريحة جسيمة، إثر إعلانه الترشح لمنصب رئيس الجمهورية لعام 2018.

وأعلنت القوات المسلحة، في بيان اليوم، ارتكاب الفريق مستدعى سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، مخالفات قانونية صريحة جسيمة، إثر إعلانه الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، أبرزها: الترشح دون الحصول على الموافقة من القوات المسلحة، وتضمين بيانه عن الترشح تحريضًا صريحًا ضد القوات المسلحة، بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصري، وارتكاب جريمة التزوير في المحررات الرسمية بما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة.

ويسعى عنان نحو منصب رئاسة الجمهورية، منذ ثورة “30 يونيو” عام 2013، وعزل محمد مرسي، وسبق أن أعلن عنان اعتزامه الترشح للرئاسة في عام 2014، إلا أنه تراجع عن المشاركة في تلك الانتخابات التي فاز بها الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي. وأعلن، كذلك ترشحه للانتخابات الرئاسية 2018، في فيديو نشره عبر صفحته الرسمية على موقع “فيس بوك”، في الساعات الأولى من صباح السبت 20 يناير.

وحسبما جاء في بيان القوات المسلحة، فإن إعلان الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية جاء دون الحصول على الموافقة من القوات المسلحة، أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء فترة استدعائه، ويقول في هذا الشأن اللواء عبد الرافع درويش، الخبير العسكري والاستراتيجي، إن أي مسؤول بالقوات المسلحة خرج إلى سن المعاش لا يجوز له التحرك خارج البلاد أو التقدم بوظيفة معينة إلا بعد الحصول على موافقة القوات المسلحة، لضاف درويش في تصريح لـ”الوطن” أي مسؤول بالقوات المسلحة يخرج على سن المعاش، يظل تحت الاحتياط ويصبح اسمه لواء أو فريق مكلف أو مستعدى، وبالتالي من حق القوات المسلحة تكليفه بأي مهمة بها للاستفادة من خبراته، طوال فترة الاحتياط، والفريق سامي عنان لم يكمل هذه الفترة وبالتالي فهو يواجه جناية عسكرية لأنه لم يحصل على تصديق القوات المسلحة قبل ترشحه لهذا المنصب. موضحا أنه بموجب بيان القوات المسلحة وفقا للاتهامات الموجهة للفريق سامي عنان يجب محاكمته عسكريا.

فيما يرى اللواء طلعت مسلم، الخبير العسكري، أن الفريق سامي عنان ارتكب خطأ كبير يوجه له تهم التزوير، وذلك لأنه كان يجب عليه الحصول على موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة لترشحه لمنصب رئاسة الجمهورية، والحصول على إذن بإنهاء فترة استدعاءه التي يقضيها حاليا، حسبما قال لـ”الوطن”.

وكان اللواء خيرت بركات، مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة ومدير شؤون الضباط بالقوات المسلحة سابقًا، قال إن المرشح الرئاسي المحتمل الفريق سامي عنان تنطبق عليه كافة القوانين الخاصة المطبقة على ضباط الخدمة بالقوات المسلحة. وأوضح بركات، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “كل يوم”، مع الإعلامي عمرو أديب، على قناة “On E”، أنه ليتسنى للفريق عنان الترشح لانتخابات الرئاسة، فلا بد أولًا من انتهاء استدعائه بقرار من القوات المسلحة.فترة زمنية معينة على الأقل 5 سنوات