التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، إن القرار الباطل الذى أصدره ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها، لم يكن ليصدر لو كان العالم العربى قد انتبه إلى المكائد التى حيكت له منذ زمن طويل وأفقدته غالب جيوشه القوية، ولم يكن ليصدر لو بقيت هذه الأمة تجتمع على كلمة واحدة، ويتوقع منها أن تتخذ قرارات مزعجة للآخرين.

 وأضاف شومان، فى تصريحات صحفية:” قوى الشر وفى مقدمتها أمريكا استطاعت إضعاف العرب وتفريق كلمة المسلمين فأمنت ردة الفعل، ولكن على أمريكا ومن يدور فى فلكها العلم بأن مرض أمتنا لا يعنى موتها، وإن غدا لناظره لقريب، وليعلم هؤلاء أن هذا القرار الهمجى هو والعدم سواء، فالقدس كان وسيبقى عربيا إسلاميا عاصمة لدولة فلسطين العربية.