التخطي إلى المحتوى

من أجل نشر ثقافة الرياضة بصفة عامة، ورياضة الدراجات بصفة خاصة، وتعريف الشباب بأهم الأماكن والمعالم البارزة في القاهرة، ينظم جمال محمد مؤسس صفحة “Z Bikers” للدرجات، حدثًا أسبوعيًا كل جمعة لركوب الدراجات والمشى بها لمدة ساعتين في شوارع القاهرة، مؤكدًا: “هدفنا نعرف الناس بشوراع القاهرة الجميلة”.

بعد تأسيسه المشروع منذ عام واحد، استطاع جمال أن يزور معظم الأماكن داخل القاهرة والجيزة، وكان يحرص على زيارة الأماكن الأثرية مثل “متحف النسيج” بشارع المعز لدين الله الفاطمي، والقلعة وبرج القاهرة ومسجد محمد علي  والأهرامات، وغيرهم، قائلًا: “بندي فكرة بسيطة للشباب عن جمال الأماكن دي عشان يتعودوا على زيارتها”.

ينظم الشاب العشريني “الإيفنت” كل يوم جمعة، بتحديد مكان مختلف عن سابقه، ويبدأ الاستعداد “للإيفنت” بالتجمع في المكان المحدد من الساعة السادسة صباحًا ليذهبوا للأماكن المحددة في تمام الساعة الثامنة، وتنتهي الجولة في الساعة العاشرة صباحًا، قبل ازدحام الشوارع وخروج الناس لصلاة الجمعة: “الشوارع بتكون هادية وبنعرف نمشي فيها براحتنا، وبنخصص يوم السبت للتدريب”.

ويحرص جمال على أن يصطحب معه فس الجولة سيارة إسعاف، تحسبًا لأي ظروف طارئة، وأنه فى الغالب ينضم إليهم أطفال: “فيه أطفال عندهم 8 سنين بيطلعوا معانا وفيه ناس سنها أكتر من 60 سنة لازم نكون عاملين حسابهم”، ويؤجر جمال الدراجة من 35 جنيهًا إلى 50 جنيهًا، بحسب نوعها ويتم حجز التذكرة عبر الصفحة الخاصة بهم عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، والدفع يكون عن طريق شركتي موبايل للتسهيل على المشتركين، وفي بعض الأوقات تكون الجولة بالمجان تماماً، في حالة امتلاك الشخص للدراجة، على حد قوله.

زياد أحمد، طالب بالصف الأول الثانوي، يمتلك دراجة خاصة به ويحرص على أن يشارك في الجولة كل أسبوع، بصحبة أصدقائه إسلام ومحمد “كل أسبوع بنروح مكان مختلف، ودا اللي بيخليني عايز آجي”.

وبالرغم من أنه مرتبط بمواعيد محددة في المدرسة وملتزم بمذاكرة دروسه، ويفضل النوم في يوم أجازته، إلا أنه يحرص على المشاركة في الماراثون خاصة بعد مشاركته لأول مرة منذ 3 أشهر، “ما كنتش بحب أصحى من النوم بدري في يوم أجازتي بس بعد ما اشتركت معاهم أول مرة حبيت الفكرة وباجي معاهم أنا وأصحابي”.

يضع جمال بصحبة أصدقائه القائمين على المشروع قواعد محددة، قبل بداية أي جولة، من أهمها ارتداء الفريق المشرف على الجولة الفيست الخاص: “القائد بيلبس فست أرونج والمشرفين بيلبسوا فست أصفر فسفوري”، بالإضافة إلى التعليمات التي يفرضها على المشتركين، والتي من بينها عدم استباق القائد وعمل الحركات البهلوانية والمشي في خطين متوازيين.

لم يكن يعلم الشاب العشريني الذي كان يمتلك دراجة يتمشى بها مع أحد أصدقائه، أن حبه للدرجات سوف يدفعه إلى تكوين هذا المشروع، حيث أقترح عليه بالصدفة فكرة افتتاح مركز صغير لركوب الدرجات فوافقه، وبدأوا في شراء الدراجات وأسس صفحة “Z Bikers” التي إنضم إليها فيما بعد أصدقائه عمرو علي وأحمد اللواء.

نقلا عن الوطن