مبارك يكشف مفاجأة .. لو عدنا 6 سنوات إلى الوراء لأخذت هذا القرار

13

نشر الكاتب الصحفي جهاد الخازن، مقالًا اليوم في جريدة “الحياة اللندنية”، تحت عنوان “لو عاد الزمن بحسني مبارك”، متحدثًا خلاله عن لقائه بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك خلال الأيام القليلة الماضية.
استهل الخازن مقاله بإعلانه رغبته في لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي إلا أنه وجده سافر إلى واشنطن عند اتصاله بمستشارة الرئيس فايزة أبو النجا، وحوّل وجهته للاتصال بجمال مبارك مهنئًا بالبراءة النهائية لمبارك وعودته إلى بيته وتم الاتفاق على أن يدبر له فرصة لرؤية والده، الذي أجرى الخازن معه مقابلات صحفية عدة.
أشاد الكاتب الصحفي بذاكرة مبارك التي لازالت تحتفظ بأدق التفاصيل، حيث زاره في أثناء زيارته للقاهرة يومًا وليلة فقط، مراجعًا معه حوادث سبق أن تحدثوا عنها، حتى حدّثه الرئيس الأسبق عن صدام حسين وبشار الأسد والقضايا التي كانت مهمة في وقتها، ذاكرًا دعوة مبارك لصدام بالإقامة في مصر بعد تحرير الكويت، إلا أن الأخير رفض، كما استهتر بالتحذير الذي أخبره به مبارك بأن أعداءه يتحيّنون الفرص للإطاحة به، حتى حدث ما حدث في العراق.
ساعتان، هي المدة التي قضاها الخازن مع مبارك وثالثهما جمال مبارك، وتحدثوا عن الظروف التي تمر بها مصر منذ استقالته، وأخبره مبارك بأنه قضى حياته كلها في مصر، ومرت به حروب وسلام، إلا أن همّه الأساسي سنة 2011 كان ألّا ينزلق البلد في فوضى.
“لو عدنا ست سنوات إلى الوراء لأخذت القرار نفسه.. أعيش وأموت في مصر”، ذلك كان رد الرئيس الأسبق على سؤال الكاتب الصحفي ماذا لو عاد الزمن ست سنوات إلى الوراء هل كان اتخذ القرار نفسه أو اختار قرارًا مختلفًا، وأضاف أنه لا يحتاج إلى حصانة أو إلى أي شيء آخر، لأن “ما عنديش حاجة”.
وقال مبارك، حسب ما أشار الخازن، إن مصر بدأت تخرج من الصدمات “ولعل ربنا يوفق الحكومة المصرية في إنهاء الأزمات لتنعم مصر بالاستقرار، فالاستقرار فيها استقرار للمنطقة والعكس صحيح”، كما أنه دعا إلى تنسيق عربي للخروج من الظروف الصعبة الحالية، وقال إن مصر مرت بأزمات عنيفة وكان يريد أن تخرج منها لتعود إلى دورها وسط المجموعة العربية.
لم ينس مبارك في حديثه مع الخازن، حسب ما كتب الأخير، أنه يذكره بكونه شارك في حروب اليمن و67 و73. كان قاد الطيران في “حرب أكتوبر” والقوات الجوية المصرية أبلت البلاء الحسن في التصدي للسلاح الإسرائيلي.

الوطن

تعليقات