خبير متفجرات مزرعة الموت بالبحيرة كانت معدة لـ يوم الحسم

14

أكد ماهر فرغلي، الباحث في شئون الحركات الإسلامية، أن “مزرعة الموت” في البحيرة، هي أكبر مخزن سلاح ومتفجرات تم الوصول إليه منذ فترة التسعينيات، وكان يتم التجهيز فيها لما أسموه “يوم الحسم”، حيث كان سيتم تنفيذ عمليات متوازية ومتتالية على مستوى الجمهورية.
وأكد الباحث في شئون جماعة الإخوان الإرهابية: “للعلم هذه المزرعة تابعة للإخوان وليس داعش أو ولاية سيناء، وأغلب الأسلحة تم استجلابها من ليبيا، وعثر بداخلها على جميع أنواع الأسلحة والمتفجرات سواء أمريكية وروسية، وحتى الإيرانية، والتركية”.
كانت وزارة الداخلية قد كشفت عن ضبط مزرعتين بنطاق محافظتى البحيرة، والإسكندرية، يمتلكهما قياديان إخوانيان، بهما سراديب تحت الأرض تمتلئ بمتفجرات وقنابل وألغام، وأسلحة، بالإضافة إلى ضبط 13 من الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابى.
وقال بيان صادر عن الوزارة إنه توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى، تفيد صدور تكليفات من قيادات الإخوان بالخارج للقيادات داخل البلاد، بتشكيل مجموعات الجناح المسلح للتنظيم بمحافظات (دمياط، البحيرة، الإسكندرية، كفر الشيخ) لتنفيذ سلسلة من التفجيرات، والعمليات العدائية ضد مؤسسات الدولة، ومنشآتها الحكومية، والمسيحية، وعدد من الشخصيات العامة، ورجال الشرطة، بهدف إحداث حالة من الفوضى، وعدم الاستقرار، والعمل على تأجيج الفتن الداخلية، حيث تم تحديد وضبط 13 من تلك العناصر الإرهابية فى الإطار القانونى.
هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز

تعليقات