التخطي إلى المحتوى

قال هيثم شرابى، أمين حزب التجمع بالمنوفية، إن حكومة المهندس إبراهيم محلب، فشلت في احتواء أزمة قبائل أسوان، وحل أزمة انقطاع الكهرباء، مضيفًا أن الأزمة كشفت محدودية قدرات محلب السياسية والاقتصادية والتي يجب أن لا تمتد لأبعد من مهمة تسيير الأعمال.

وأوضح، في بيان له اليوم، أن حكومة “محلب” بدأت في التعامل مع الملف الاقتصادي بقرارات مصيرية، كان منها قرض البنك الدولي وبدء الحديث عن مفاوضات صندوق النقد بما يعنى الشروع في استئناف برنامج الخصخصة؛ مطالبًا بوقف أي إجراءات أو قرارات اقتصادية حتى تكتمل مؤسسات الدولة المصرية.

وأضاف: “بعد مرور 45 يومًا على تولى حكومة “محلب” مهام عملها والتي بدأت بداية مبشرة بمجموعة الزيارات الميدانية إلى محافظات مصر المختلفة؛ لكن بمرور الوقت تناسى “محلب” أن حكومته هي حكومة تسيير أعمال مؤقتة من أجل انجاز استحقاقات خارطة المستقبل من انتخابات رئاسية وبرلمانية لحين تشكيل حكومة جديدة بعد البرلمان”.