أخبار عربية

«حماس» تبدأ اعتصامًا أمام مقر السفارة المصرية بغزة

نصبت اللجنة الوطنية العليا لفك الحصار في قطاع غزة، الأربعاء، خيمة اعتصام أمام المقر السابق، للسفارة المصرية بغزة، احتجاجا على إغلاق معبر رفح، ورفضاً لقرار حظر أنشطة حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في مصر. وعلق المشاركون في الاعتصام، المستمر لمدة أسبوعين، لافتات على أسوار المقر الذي كانت مصر تتخذه كممثلية لها في غزة، مكتوبًا عليها «غزة بلا دواء»، و«افتحوا معبر رفح»، و«نرفض قرار المحكمة المصرية بحظر حركة حماس». وأغلقت مصر ممثليتها في غزة، في أعقاب سيطرة حركة «حماس» على قطاع غزة في 2007، ونقلت مقرها إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية. وشارك في افتتاح الخيمة، نواب «حماس» في المجلس التشريعي، وممثلين عن الحركة، وعدد من أنصارها. وفي مؤتمر صحفي، نُظم على هامش الخيمة، حمّل أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، قادة العرب المسؤولية عن حصار غزة، وقال «بحر»: «نقف اليوم أمام السفارة المصرية، لأن مصر هي حاضنة القضية الفلسطينية». وأضاف: «قرار المحكمة المصرية بحظر أنشطة حركة حماس على أراضيها، هو قرار سياسي باطل قانونيا وإنسانيا ووطنيا، ويمنح الاحتلال الإسرائيلي فرصة قوية لضرب قطاع غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق