التخطي إلى المحتوى

أدانت منظمة “مراسلون بلا حدود”، اليوم، قيام الحكومة التركية بحجب موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في البلاد، وذكرت في بيان صحفي اليوم، أنه وعشية الانتخابات المحلية المقررة في 30 مارس الجاري، فإن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يعاني من حالة ضعف بسبب نشر مقتطفات من محادثاته في الأسابيع الأخيرة.

وأشارت المنظمة إلى أن التسريبات التي تم نشرها حول محادثات أردوغان تشير إلى تورطه في الفساد وتدخله الشخصي في الخط التحريري لعدد من وسائل الإعلام الرئيسية ، معتبرة أن هذه الرقابة العبثية والثقيلة التي لها عواقب وخيمة على تدفق المعلومات والنقاش الديمقراطي تستحق الدول الأكثر قمعا في العالم.

وأضافت “مراسلون بلا حدود”، أن تمرير هذا القرار هو للآسف نتاج للقانون الصادر قبل بضعة أسابيع لتعزيز الرقابة على الإنترنت، وقال كريستوف ديلاوار، أمين عام المنظمة، إن المنظمة تحث سلطات أنقرة على رفع الحظر المفروض على “تويتر” وإصلاح التشريعات لضمان الامتثال للدستور والالتزامات الدولية من جانب تركيا.