التخطي إلى المحتوى

أكدت مصادر دبلوماسية اختطاف عدد من العمال المصريين في منطقة القريب بمدينة بني غازي الليبية، بعد أقل من 24 ساعة من الإفراج عن اثنين من المصريين بعد اختطافهما بساعات.

وأوضحت المصادر أنه تجري اتصالات مستمرة مع الجانب الليبي؛ للوقوف على تفاصيل الواقعة وسرعة الإفراج عن المختطفين، موضحة أن الأوضاع الأمنية في ليبيا صعبة للغاية وتستلزم الحذر الشديد من قبل المصريين الراغبين في السفر إلى ليبيا.

وشددت المصادر على أنه لا يوجد أي استهداف للمصريين بشكل خاص في ليبيا وأن هناك العديد من الجنسيات الأخرى تتعرض للخطف بسبب الأوضاع الأمنية الخطيرة التي يعاني منها الجانب الليبي.

وكان المتحدث باسم الخارجية جدد ظهر اليوم، تحذيره الذي سبق وأصدرته وزارة الخارجية عدة مرات للمواطنين المصريين بعدم السفر إلى ليبيا إلا في حالات الضرورة القصوى فقط وأنه بالنسبة المصريين المتواجدين على أراضيها عليهم توخي أقصى درجات الحرص والحذر الشديدين وعدم التحرك خارج مناطق السكن والنظر إلى الحالة الأمنية غير المستقرة في ليبيا.

وأشار إلى أنه يمكن للمواطنين المصريين الاتصال بوزارة الخارجية (القطاع القُنصلي) عند التعرض لأي مُشكلة في الخارج أو للحُصول على أي نصائح أو إرشادات خاصة بالسفر إلى دول العالم.