التخطي إلى المحتوى

فرقت الشرطة التركية باسطنبول مجموعة متظاهرين قذفوا رجال الشرطة بالحجارة والمفقرعات النارية بخراطيم الماء والغاز المسيل للدموع، وذلك عقب انفصالهم من موكب جنازة الشاب بيركان إلفان” الذي توفى أمس إثر إصابته خلال مظاهرات أحداث منتزه “غزي” في يونيو الماضي.

وكانت مجموعة من الأشخاص قد دعوا خلال السير بجنازة إلفان إلى المقابر، إلى الانتظار أمام أحد الشوارع، وانضم لهم مجموعة كبيرة من المشاركين في الجنازة، قاموا بعدها برمي رجال الشرطة بالحجارة والمفرقعات النارية، وعلى إثرها قام عناصر الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع ورش المحتجين بخراطيم المياه، وتفريقهم، فيما يزال التوتر يسيطر على المنطقة.
 
وأغلقت قوات الأمن منتزه “غيزي” المطل على ميدان التقسيم في اسطنبول، أمام المواطنين الأتراك في إطار التدابير الأمنية المتخذة، في الوقت الذي تعمل فيه الشرطة على إبعاد مجموعات تحاول التجمع في ميدان التقسيم. .