التخطي إلى المحتوى

تقدم حسام مؤنس المتحدث الرسمي لحملة «حمدين صباحي رئيساً لمصر» باعتذار عن الاعتداءات التي وقعت على بعض الصحفيين خلال تغطيتهم لمؤتمر «الحرية شباب الثورة» الذي عقد ظهر اليوم بمقر نفابة الصحفيين.

وقال «مؤنس»، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: «أتقدم للصحفيين والمصورين باعتذار عما تعرضوا له في ظل مناوشات اليوم التى بادر إليها وتسبب فيها مجموعة من المجهولين سعوا لإفساد مؤتمر القوى السياسية عن المعتقلين ثم مؤتمر حزب الكرامة»، على حد قوله.

وأشار إلى أن الحملة تحترم الصحفيين والمصورين، مضيفا «أن ما جرى معهم لم يكن مقصودا تجاههم على أي نحو وإنما كان بسبب سوء الفهم والالتباسات وتعمد البعض من المجهولين إفساد اليوم»، على حد وصفه.

وكانت مناوشات كلامية تطورت إلي شتباكات بالأيدي بين شباب حملة التيار الشعبي، وآخرين هتفوا ضد حمدين صباحي خلال مؤتمر الحرية لشباب الثورة، الأمر الذي طال الصحفيين حيث وقع اعنداء بالسب والضرب على صحفي بموقع البديل، كما سُرقت كاميرا صحفى آخر خلال الاشتباكات بالمؤتمر وفقاً لتقرير مرصد صحفيون ضد التعذيب.