التخطي إلى المحتوى

فجر 6 ملثمين مخزناً يضم 10 آلاف أسطوانة بوتاجاز بطريق البراجيل بقرية بكرداسة، وأدى الحادث لانفجار 3500 أسطوانة، بينها 1000 أسطوانة «ممتلئة» بالبوتاجاز، و2500 فارغة. وكشفت التحريات والتحقيقات، بإشراف اللواء محمود فاروق، مدير الإدارة العامة للمباحث، أن 6 ملثمين كبلوا خفير المخزن بالحبال، وسكبوا بنزين على 3 سيارات محملة بالأسطوانات وأشعلوا النيران فى إطاراتها، ما أدى إلى الانفجار، والتهمت النيران محتويات المخزن بالكامل واحترقت سيارتان. وبدأت أحداث الواقعة، بتلقى اللواء كمال الدالى، مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، إخطاراً من شرطة النجدة بوقوع انفجار هائل داخل مخزن أنابيب بطريق البراجيل بقرية قنبرة بكرداسة، وعلى الفور انتقلت قوة من سيارات الإطفاء والحماية المدنية، وفريق من مباحث الجيزة، وتبين من المعاينة أن المخزن يقع على مساحة 400 متر فى أرض زراعية، وأن صاحبه لديه مستودع أسطوانات بوتاجاز، ويدعى «فرحات»، وأن المستودع والمخزن مرخصان، ويقع المخزن بعيداً عن المنطقة السكنية، وكشفت التحريات أن الانفجارات توالت عقب إشعال النيران فى إطارات السيارات، مرجحة أن المتهمين على علاقة بصاحب المستودع. وكشفت التحريات والتحقيقات، التى جرت بمعرفة اللواء مجدى عبدالعال، نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد حسام فوزى، رئيس مباحث القطاع والمقدم عطية نجم الدين رئيس المباحث، أن المتهمين كانوا يستقلون سيارة ملاكى، وهاجموا المخزن فى تمام الساعة 3.45 دقيقة، فجراً، حيث هددوا خفير المخزن بقتله إذا استغاث بالأهالى.