التخطي إلى المحتوى

قالت وكالة أنباء «رويترز» إن مصر نجحت فى الحصول على العقار الأمريكى الجديد المعالج لمرض الالتهاب الكبدى الوبائى «فيروس سى» بما يمثل 1% فقط من سعره العالمى، وأشارت فى تقرير لها أمس إلى أنه بعد تعرض شركة «جلياد ساينسيز» الأمريكية المنتجة للدواء لانتقادات كثيرة، بسبب ارتفاع سعر العقار الجديد، قررت الشركة توريد الدواء لمصر بسعر مخفض بنسبة 99% عن سعره فى الولايات المتحدة.

وأضافت الوكالة أن العقار الجديد «سوفالدى» سيتوافر فى مصر بسعر ٣٠٠ دولار للعلبة، بما يعادل ٢٢٠٠ جنيه فقط، فى الوقت الذى يبلغ فيه ثمن العلبة الواحدة فى أمريكا ٢٨ ألف دولار، وبهذا يصل ثمن «كورس العلاج» الكامل مدة 6 أشهر إلى نحو ١٣ ألف دولار، بدلاً من ١٦٨ ألف دولار، مؤكدة أن مصر نجحت فى الحصول على العقار بسعر غير مسبوق.

من جهة أخرى قالت شركة «جلياد ساينسيز» إنه من دواعى سرورها وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق توريد «سوفالدى» إلى مصر بسعر مخفض، خاصة أن مصر بها أعلى معدل انتشار لمرض التهاب الكبد الوبائى فى العالم.

وقال رئيس الشئون الطبية بالشركة الأمريكية جريج ألتون، فى بيان أرسله إلى «رويترز»، إنه يؤمن بأن هذا العقار سيكون له تأثير كبير على الصحة العامة فى مصر، من خلال زيادة كبيرة فى أعداد المرضى القابلين للشفاء من التهاب الكبد الوبائى «فيروس سى»، مؤكداً أن الدكتور عادل عدوى وزير الصحة والسكان المصرى نجح فى مفاوضات توفير الجيل الجديد من علاج «فيروس سى»، الذى جرى اكتشافه مؤخراً وتسجيله عالمياً.