التخطي إلى المحتوى

التقى المشير عبدالفتاح السيسى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، وفداً برلمانياً بريطانياً رفيع المستوى يضم عدداً من أعضاء مجلسى اللوردات والعموم البريطانيين، والذى يزور مصر حالياً.
وقالت مصادر، إن «السيسى» أوضح للوفد أن الشعب المصرى هو الذى قام بثورة 30 يونيو، وسانده الجيش كما حدث فى ثورة 25 يناير، مما يعنى أن كل من يروج لما حدث على أنه «انقلاب عسكرى»، شخص واهم وﻻ يريد أن يرى الحقيقة ويبحث عن أطماع شخصية على حساب مصلحة مصر والمصريين.
ونقلت المصادر عن «السيسى» قوله خلال اللقاء: إن «مصر تخوض حرباً حقيقية ضد الإرهاب، ومخططات خارجية ﻻ تريد لمصر اﻻستقرار وتريدها فى فوضى مستمرة لتفكيكها، وإن الأجهزة الأمنية واعية تماماً لذلك، وتعمل على إحباط تلك المخططات».
وتابعت المصادر: «وزير الدفاع طالب الوفد البرلمانى بالتأكيد لحكومتهم على أن الشعب واعٍ لمن يسانده، ومن يعمل ضد مصالحه وإرادته، ورد على سؤال حول توجهات سياسته الخارجية إذا وصل إلى الرئاسة بأن هذا أمر سابق لأوانه، وأنه لا يزال وزيراً للدفاع وليس شيئاً آخر».
وأعرب الوفد عن سعادته بنجاح الشعب المصرى فى تنفيذ أول استحقاقات خارطة المستقبل بالاستفتاء على الدستور، وتطلعهم إلى المُضى قدماً فى إعادة بناء مؤسسات الدولة، وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، بنفس المستوى من الشفافية والتنظيم. وأكد الوفد على ثقته فى قدرة مصر على تجاوز المرحلة الراهنة واستعادة دورها الريادى فى دعم الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.