التخطي إلى المحتوى

يرقد الإعلامى محمود سعد فى مستشفى هارلى ستريت كلينيك فى لندن، سعد خرج من غرفة العناية المركزة منذ ساعات فقط مع بدء التحسن التدريجى لحالته التى تدهورت فجأة عقب عملية بسيطة فى العمود الفقرى.

قال الدكتور سميح أحمد عامر، المستشار الطبى للسفارة المصرية فى لندن، الذى يتابع حالة سعد أولا بأول: الحالة مستقرة وتتحسن بشكل تدريجى، وهى مشكلة طارئة، فبعد إجراء عملية بسيطة له منذ أربعة أيام فى العمود الفقرى، خرج من غرفة العمليات، بحالة جيدة ولكن الفريق الطبى المعالج فوجئ بمشكلة أخرى طارئة فى التنفس بسبب كسل فى الرئتين نتج عنها ضعف فى عمليات الأكسدة وتسبب هذا فى تراجع نسبة الأكسجين حتى أصبحت قليلة للغاية فاضطروا لإيداعه غرفة العناية المركزة لوضع جهاز تنفس صناعى له لمساعدة الرئتين على القيام بوظائفهما.

وأضاف المستشار الطبى: قمت بزيارته عدة مرات آخرها ليلة أمس الأول، ولاحظت أن نسبة الأكسجين فى تحسن ملحوظ بعد أن وصلت إلى 98%، ولذلك فأنا أتوقع أن يرفعوا عنه جهاز التنفس الصناعى اليوم، الاثنين، أو غدا على الأكثر. وعن تشخيصه للحالة قال: هى أزمة عارضة نتيجة كسل فى وظائف الرئتين، لكن عملية جراحة العمود الفقرى الأساسية جيدة جدا وبسيطة، وأتصور أن الفريق الطبى المعالج له سيمنحه إذنا بالخروج من المستشفى نهائيا بعد أسبوع من الآن. الجدير بالذكر أن زوجته وابنته لم تحضرا إلى لندن حتى الآن بسبب تأخر تأشيرة دخولهما، وستصلان خلال أيام للاطمئنان عليه.