التخطي إلى المحتوى

نفى حسن شاهين، المتحدث باسم حركة تمرد، وجود انقسام داخل الحركة بشأن دعم ترشح المشير عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، للانتخابات الرئاسية، قائلًا: «كلنا في تمرد صف واحد».

وأضاف «شاهين»، الأحد، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية جيهان منصور، على قناة «التحرير»، أن المشير السيسي له كل الاحترام والتقدير لدوره الوطني في 30 يونيو، وقانونًا من حقه الترشح للرئاسة، ولكن ليس ضروري على أي مرشح التنازل لصالحه، «خاصة ونحن نؤسس لحياة ديمقراطية، وإرادة الشعب والصندوق هو وحده الذي سيحدد إذا كان السيسي الرئيس القادم أو شخص غيره».

وأشار «شاهين» إلى أن المرحلة القادمة تحتاج شراكة بين الرئيس القادم والقوى الثورية، ويجب أن يكون هناك فريق رئاسي يختص كل فرد فيه بملف مختلف، لأن «شيلة البلد تقيلة»، حسب قوله.

وردا على سؤال حول ما إذا كان موقف محمود بدر، بالاشتراك في حملة السيسي الرئاسية ينطبق على «تمرد» بالكامل، أجاب «شاهين» أن الذي سيحدد الرئيس القادم برنامجه، وليس شخصه، إذ يجب أن ينحاز البرنامج للعدالة الاجتماعية والفقراء، وأن يكون به مشروع اجتماعي وثقافي واقتصادي وفكري، وأن يكون الرئيس قادر على أن يأخذ إرادته من الشعب لا من الهيمنة الأمريكية والأجنبية.