التخطي إلى المحتوى

نفى الكاتب الصحفى بلال فضل صحة ما ذكره عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة” الشروق”،عن إنه لم يمنع مقال بلال”المارشال السياسى”، ولكنه أوقفت نشره، لأنه يحتوي على بعض المعلومات الخاطئة.

وكان عماد حسين قد قال في مداخلة هاتفية ببرنامج “مانشيت” اليوم الأحد، أن “الشروق” لم تمنع أي مقال لكاتب رأي منذ أن تم تأسيسها، مشيرًا إلى أنه فوجئ برسالة من بلال فضل أرسلها مع المقال يقول فيه “إما أن تنشروا المقال بأكمله أو تحذفوه بأكمله”.

وهو مارد عليه فضل بأكثر كمن تغريدة عبر صفحته على موقع تويتر، وكتب: للأسف رئيس تحرير الشروق لايقول الحقيقة،لم يتصل بي قبل منع المقال ،ونشر اعتذار بإسمي دون الرجوع لي ،ولم يطلب تعديل المقال بل رفضه كاملا.

وأضاف: ” أقدر رغبة رئيس التحرير في تجاوز الأزمة التي وضع نفسه فيها، لكن منذ متى يتم التدخل في مقالات الكتاب بدعوى تصحيح معلوماتها ،ولماذا فعل هذا الآن؟”.

وأكمل بلال ما قاله رئيس تحرير الشروق أضاف إلى أسباب عدم تعاملي مع الشروق سببا مهما ،هو أنه من العيب أن يعمل الكاتب في صحيفة يغالط رئيس تحريرها القراء ، وسبق للاستاذ عماد أن قرر منع نشر مقال عن ابراهيم عيسى، وتم السماح بنشره بعد أن أعلنت أنني سأترك الصحيفة احتجاجا على تقييد حريتي.

وأوضح ايضا .في الأسابيع الماضية تم حذف سطر من رسالة زوجة شهيد ،وسطرين من رسالة لمواطن سيناوي، بالإضافة إلى عدة مرات تدخل فيها رئيس التحرير بالحذف والتغيير كما قال، تم أيضا منع نشر العديد من المقالات لأحمد شكري ،وتميم البرغوثي، وليس صحيحا أنه لا يتم التدخل في مقالات الكتاب، ويمكن سؤالهم للإستزادة.

وأختتم بلال تغريداته بالقول : “أتمنى لمن ينشرون في النسخة الورقية من الشروق، أن يحظوا بمناخ الحرية الموجود في بوابة الشروق الألكترونية التي ترأسها إدارة مختلفة تستحق التحية”.

ووجه “بلال” الشكر الى موقع “مدى” على نشر مقاله الممنوع داعيا القراء لمراجعة حقيقة وجود اخطاء تاريخية به.