رحيل جماعي لمذيعات “قناة النيل للاخبار”

1

تعاني “قناة النيل للأخبار” من نقص شديد في أعداد المذيعات في ظل حالة الرحيل الجماعي التي انتابت المذيعات العاملات بالقناة.

الإعلان عن فتح قنوات فضائية جديدة خلال الفترة الماضية تسبب في هروب المذيعات بحثًا عن مكاسب مادية ومعنوية بحسب وصفهن والمثير أن المذيعات يبحثن عن وساطة يحصلن من خلالها على موافقة بالإجازة من رئيس القناة على مبارك وصفاء حجازي رئيس القطاع.

العدد داخل “قناة النيل للأخبار” بدأ في التضاؤل بشدة وهو ما دفع رئيس القناة على مبارك لطلب مذيعين ومذيعات للعمل على شاشة المحطة حرصا على التنوع واستغلال خبرات مختلفة لمقدمي البرامج.

 

تعليقات