التخطي إلى المحتوى

قالت مجلة TIME الأمريكية: إن السلطات المصرية ترفض التغطية الإخبارية لقناة الجزيرة القطرية لأنها تتلاعب بالصور والفيديوهات، لمحاولة إثبات أن مصر بها حربًا أهلية، ولذلك أقدمت السلطات المصرية على تقديم 20 صحفيًا من شبكة الجزيرة للمحاكمة بينهم أربعة أجانب بتهمة نشر أخبار كاذبة وتهديد الأمن القومي والانتماء إلى جماعة إرهابية محظورة.
وأضافت التايم، أن هناك مزاعم بأن هؤلاء الصحفيين أنشئوا “مركز إعلامي” لجماعة الإخوان وتلاعبوا بالصور لتكدير السلم العام وإعطاء انطباع للعالم بأن “هناك حربا أهلية تهدد بإسقاط الدولة المصرية على خلاف الحقيقة”.
وذكرت التايم، أن السلطات المصرية تابعت شبكة الجزيرة لفترة طويلة، وظهرت تغطية الجزيرة بميلها تجاه جماعة الإخوان، والتي تم تصنيفها كمنظمة إرهابية من قبل الحكومة الشهر الماضي، لكن الشبكة تنفي هذه المزاعم.
ولم يتم بعد تحديد موعد المحاكمة، وإعلان القائمة الكاملة لأسماء المتهمين والتهم الموجهة إليهم، ولكن من المعروف أنها تشمل المراسل بيتر جريستي -الحائز على جوائز صحفية- والصحفيان محمد فهمي وباهر محمد، بالإضافة للمصور محمد فوزي.