التخطي إلى المحتوى

استنكر التيار الشعبي المصري الهجمة الشرسة، التي يشنها فلول نظام “مبارك” الفاسدة، ومن لف لفهم ظنا أنهم يمكن أن يتسللوا مرة أخرى ويحاولوا تلويث وعي الشعب المصري.

وأكد التيار الشعبي، في بيان له، اليوم، أن هؤلاء إدعوا كذبا وافتراءا أنهم أصحاب الموجة الثورية الثانية في 30 يونيو، وهم يحاولون دغدغة مشاعر أهل مصر الطيبين بإدعاء انحيازهم إلى القوات المسلحة ، رغم أن الحقائق الثابتة تدحض أكاذيبهم، مؤكدًا أن القوات المسلحة انحازت لثورة الشعب المصري بموقفها في 11 فبراير2011 ضد نظامهم الفاسد.

وشدد التيار الشعبي، على أنه سوف يواصل موقفه المنحاز إلى الملايين من أبناء هذا الشعب الذي طالت معاناته، ولن تثنيه تلك الحملات المأجورة التي تحاول النيل من شرفاء هذا الوطن، ولن تنجح محاولاتهم في شق الصف الثوري ولا الوقيعة بينه وبين القوات المسلحة، مؤكدًا أن دوره سيستمر كما وقف، من قبل، بصلابة كرأس حربة في مواجهة استبداد الإخوان.