أوباما يتجاهل مصر في خطابه

3

ألقى الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” فجر اليوم الأربعاء خطابه السنوي وتطرق فيه إلى مواضيع محلية تخص الاقتصاد الأمريكي والبطالة والحد الأدنى للأجور والبيت الأبيض.
وعلى الصعيد الخارجي ركّز “أوباما” على إيران وتنظيم القاعدة وسوريا بينما غاب الشأن المصري تماماً.
ومن أهم النقاط التي تناولها أوباما في خطابه:
الانتعاش الاقتصادي: أكد “أوباما” أن عام 2014 سيشهد جنيًا لثمار خمس سنوات من الجهود الحثيثة، مؤكدا أن الولايات المتحدة في وضع أفضل من أي بلد آخر في العالم في القرن 21، وللمرة الأولى منذ أكثر من عقد، أكد أن الصين ليست أفضل مكان في العالم للاستثمار، بل أمريكا.
وفيما يخص “الحد الأدنى للأجور”، تحدث “أوباما” عن خطط إدارته لرفع الحد الأدنى للأجور على مدى السنوات الثلاث المقبلة وزيادة إعانات البطالة وتسريع النمو وتوفير فرص عمل ووظائف.
كما دعا الرئيس الأمريكي إلى محاربة عدم المساواة في الأجور، وكذلك عدم المساواة بين الرجل والمرأة باعتبارها أبرز تحديات العصر الحديث في الولايات المتحدة.
وأكد أوباما أنه حان الوقت لإصلاح نظام الهجرة، مشيراً إلى أن الاقتصاديين يؤكدون أن إصلاح الهجرة سيعزز اقتصادنا وسيخفض العجز خلال العقدين المقبلين”.
وعلى الصعيد الخارجي تطرق “أوباما” إلى تنظيم القاعدة، وحذر من أن خطره مازال قائمًا، مشيراً إلى أن هزيمة ذلك التنظيم أدى إلى تعاظم التهديدات وإلى انتشار مجموعات مرتبطة به في مختلف أنحاء العالم”.
وأكد “أوباما” على ضرورة مواصلة العمل مع شركاء الولايات المتحدة في اليمن والصومال والعراق لإضعاف هذه الشبكات وشل حركتها.
وفيما يخص “افغانستان”، أكد أن عام 2014 سيكون نهاية لأطول حرب خاضتها أمريكا، وسيبدأ التعاون مع أفغانستان التي ستتحمل مسئولية مستقبلها بنفسها.
وتناول “أوباما” الشأن الإيراني قائلاً: نخوض مع حلفائنا وشركائنا مفاوضات لنرى ما إذا كنا نستطيع التوصل إلى الهدف الذي نتقاسمه جميعا وهو منع إيران من امتلاك سلاح نووي، مشيراً إلى أن المفاوضات ربما تكون صعبة وقد لا تنجح”.
وعن أوكرانيا، أعلن أوباما دفاعه عن حق الشعب في التعبير عن رأيه بحرية وسلمية ويجب أن تكون له كلمة حول مستقبل بلاده.

تعليقات